الرئيسية / تاريخ / عندما بكى أحمد زويل
عندما بكى أحمد زويل

عندما بكى أحمد زويل

في لقائه مع طلابه يوم الخميس الماضي 11 سبتمبر فى المقر الإداري لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا والذي يقع فى منطقة جاردن سيتي بالقاهرة، أكد الدكتور أحمد زويل على سعادته البالغة بوجودِه بين أبناءه، وأعطى دكتور زويل كلمةً حماسيةً لطلابِه وأكّد على أنه ينتظرُ منهم إنجازاتٍ علميةٍ وأكاديميةٍ غيرَ مسبوقة في جميعِ المجالات، ويسعى لجعلِ جامعة العلوم والتكنولوجيا بالمدينة من الجامعات الرائدة ذات الترتيب المتقدم عالمياً، وأنه لن يرضى أن تكونَ جامعة مدينة زويل أقل من الجامعات المرموقة الأخرى فى أمريكا وأوروبا. كما أكد على أن مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا ليس لها أي موقف سياسي، فهي مؤسسة علمية بحثية تمثل مشروع مصر القومى للنهضة العلمية  ولذلك فإن المشروع مؤيّد من الحكومة المصرية.

بعد كلمته لطلابه، أخذ الدكتور فى الاستماع لطلابه، لأسئلتهم واستفساراتهم وكل ما يودون إيصاله إليه. وفى آخر اللقاء تقدم اتحاد الطلاب بمدينة زويل لمنح الدكتور زويل درعاً من الطلاب يعبرون من خلاله عن امتنانِهم وعرفانهم له، وباقى ورد إلى جانب عدة هدايا أخرى من الطلاب. حاول الدكتور زويل إعطاء كلمة شكر لطلابِه، لكن سبقته دموعُ الفرحةِ وبادرته عاطفتُه بدموعٍ لمعت فى عينيه، فهو الآن بين طلاب أول دفعتين من جامعة العلوم والتكنولوجيا بمدينة زويل، ذلك المشروع الذى سعى لتأسيسه وجاهد فى سبيله حوالى 15 عاماً، وتعرض فى سبيله لكثير من العقبات والعراقيل، والآن أصبح المشروع قائماً فعالاً له إنجازات يراها القاصي والداني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى